إعوجاج القضيب

 

التواء القضيب هو حالة خلقية شائعة، وإلى حد ما يمكن أن تؤثر على أي رضيع ذكر، فنسبة حدوثه ربما تصل إلى حوالي 1 من كل 80 من الذكور حديثي الولادة. يمكن أن تتراوح حدته من خفيفة إلى شديدة، لذا يجب استبعادة أو تأكيدة في قضيب غير المختونين قبل عملية الختان، كما يمكن أن يكون مكتسباً نتيجة إصابة بالقضيب أو الختان بالطرق التقليدية الغير تجميلية أو إعادة بناء مجرى البول في حالات الإحليل السفلي

إلتواء القضيب الخلقي هو عيب دوراني في عمود القضيب وفي هذه الحالة يقوم القضيب بالدوران حول محوره إما مع أو عكس (الأكثر شيوعاً) عقارب الساعة، وإلتواء القضيب يمكن أن يكون مشكلة طبية قائمة بذاتها ، أو مرتبطة بعيوب خلقية أخرى للقضيب مثل الإحليل السفلي أو إنحناء القضيب، فمن المهم جداً تأجيل الختان لحين التعامل مع هذه المشكلة

لا يوجد شيء محدد معروف بتسببه في إلتواء القضيب ولكنه قد يكون وراثيًا، وقد اقترح العديد من الباحثين أن السبب الكامن وراء إلتواء القضيب الخلقي هو إما خلل بجلد القضیب فقط أو خلل بالنسیج الضام للقضیب أو خلل بالنسیج الإسفنجي للقضیب أو خلل بالنسیج الكھفي للقضیب (أعمدة القضیب)، ويمكن أن تتعدد تلك الأسباب في حالة واحدة، وأيضاً وجد أن الإفراط في التعرض للهرمونات النسائية للحامل يزيد نسبة حدوث إلتواء القضيب

في مركزنا ، نواجه إلتواء القضيب بشكل متكرر ، ونشعر أن نسبة الإصابة أعلى من المبلغ عنها والتي قد تصل إلي 20%، ولكن الأبحاث قليلة حول هذا النوع من العيوب الخلقية لأنه غالبا لا يأتي منفرداً ولكن مصاحبا لعيوب خلقية أخري، وهذا قد يفسر سبب تجاهل الأطباء الغير متخصصين لهذا الوضع الشاذ على الرغم من أن معدل الإصابة الإجمالي مرتفع

من الصعب معرفة مقدار المشكلة الوظيفية التي يسببها هذا التشوه عند البالغين لعدم وجود أبحاث كافية حول هذا التشوه، ولكن في دراسة استقصائية أجريت لحالات الضعف الجنسي في عيادات  اختلال الوظائف الجنسية و العقم ، تبين أن 12% من المرضى يعانون من التواء القضيب منهم 80% لديهم إلتواء بسيط (20-30 درجة).

على الرغم من أن معظم الأطفال المصابون بهذا التشوة لا يعانون من أعراض ، فإن الآباء يرغبون عادة في تصحيح العيوب التجميلية، وينقسم التواء القضيب إلي ثلاث درجات “بسيط (<30 درجة) ، معتدل (30-90 درجة) وشديد (> 90 درجة)”

العلاج

بما أن الوضع الطبیعي للقضیب أن یكون محورة عند الساعة السادسة یمكننا إصلاحه حسب درجته كالآتي:

-إلتواء أقل من ثلاثین درجة أي لم یصل إلى الساعة الخامسة یسارا أو إلى الساعة السابعة یمینا وفى ھذه الحالة لا یتم التدخل جراحیا إلا بطلب من الوالدين لإصلاحه تجميلياً

-إلتواء ثلاثون درجة أي عند الساعة الخامسة أو السابعة وھذه حالة بسیطة ویكون التدخل الجراحي عند عام ونصف

-إلتواء تسعون درجة عند الساعة الثالثة أو التاسعة وھذه حالة متوسطة ویكون التدخل الجراحي عند عمر عام

-إلتواء مائة وثمانون درجة عند الساعة الثانیة عشر وھذه حالة عنیفة ویجب التدخل في عمر ستة أشھر

 

كما يمكن التدخل الجراحي في أي وقت أو عند إجراء عملية الختان

 

اترك تعليقاً